حول العالم في صورة: 90 ثانية متبقية بتوقيت "ساعة القيامة".. فهل اقتربت البشرية من النهاية؟

أقل من دقيقة ونصف الدقيقة على منتصف الليل، أي نحو 90 ثانية على موعد نهاية البشرية كما تخبرنا “ساعة يوم القيامة”، التي أُعيد ضبطها من جديد في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، نتيجة تفاقم مخاطر الحرب الروسية الأوكرانية، وتهديدات الحرب النووية، فضلاً عن الأمراض، وتقلبات المناخ، وغيرها من التحديات الجسيمة التي تواجه البشرية.

ما قصتها؟

“ساعة يوم القيامة”، هي تصميم يحذر الجمهور من مدى اقتراب البشر من تدمير العالم بتقنيات خطيرة من صنع البشر، فهي استعارة أو ساعة رمزية؛ للتذكير بالمخاطر التي يجب أن يتصدى لها البشر إذا أرادوا البقاء على هذا الكوكب، وفقًا لما يخبرنا به الموقع الإلكتروني الرسمي للساعة.

أُنشئت الساعة عام 1947 على يد “نشرة علماء الذرة”، التي كانت تضم ألبرت أينشتاين وغيره من علماء الذرة، وذلك بعد نهاية الحرب العالمية الثانية بعامين فقط، في وقت كانت تواجه فيه البشرية خطر الفناء؛ من جراء سباق التسلح النووي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.

يتولى ضبط الساعة سنويًا مجلس يضم نحو 10 علماء حاصلين على جائزة نوبل، لديهم الخبرة الكافية بعلوم الذرة والمناخ، ويتم اتخاذ القرار بناءً على مشاورات على نطاق واسع مع زملائهم بعددٍ من التخصصات، بالإضافة إلى آراء مجلس الرعاة التابعين للنشرة.

وتُعد اللحظة الحالية هي الأقرب لمنتصف الليل منذ تأسيس الساعة، بينما بلغت أبعد مسافة عن منتصف الليل 17 دقيقة عام 1991، بعد نهاية الحرب الباردة، وتوقيع الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

شاهد أيضاً

محافظ جدة يؤكد أهمية تضافر الجهود لسرعة إنجاز المشاريع لخدمة المواطنين

ترأس محافظ جدة رئيس المجلس المحلي لتنمية وتطوير المحافظة الأمير سعود بن عبد الله بن …