تنظيم أولى الجلسات الحوارية ضمن القمة العالمية للسفر والسياحة

عُقدت اليوم أولى جلسات القمة العالمية الثانية والعشرين للسفر والسياحة المقامة حاليًا بمركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات، بعنوان “السفر من أجل مستقبل أفضل، بحضور الأميرة هيفاء بنت محمد بن سعود بن خالد نائب وزير السياحة، وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي، والرئيس التنفيذي لمجموعة ماريوت الدولية أنتوني كابوانو، والرئيس التنفيذي لشركة “إم إس سي” للرحلات البحرية بيرفرانشيسكو فاجو، والمؤسس والمدير العام لشركة “سيتاريس” جريج أوهارا.

وتناولت الجلسة التحديات الاقتصادية والجغرافية لقطاع السياحة بعد الجائحة وإسهامات قطاع السفر والسياحة في رفع الناتج المحلي، بالإضافة إلى أهمية التعاون المشترك للبحث في حقبة جديدة لقطاع السفر.

وأشارت الأميرة هيفاء بنت محمد إلى أن التعاون هو الطريق للنجاح، موضحة أنه يوجد 2800 مشارك في القمة يمثلون 140 جنسية و250 مديرًا تنفيذيًا و52 وزيرًا للسياحة من جميع أنحاء العالم.

من جهته، ذكر وزير الاستثمار أن وزارة السياحة تعمل جاهدة على رفع مستوى القطاع السياحي لما له من تأثير على في القطاعات الاقتصادية كافة، مبينًا أن صندوق الاستثمارات العامة مستمرًا في دعم القطاع السياحي في المملكة.

شاهد أيضاً

وزير الصحة يُكرم شركاء "أجواد 2023".. الأحد المقبل

يرعى وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية للخدمات المجتمعية “أجواد” المهندس فهد الجلاجل، حفل …